كوكيز (cookies)

يستخدم موقع المكتبة الوطنية ملفات تعريف (cookies)لتحسين تجربة التصفح الخاصة بك. إن تصفحك للموقع يمثل موافقة على استخدام ملفات تعريف (cookies). لمزيد من المعلومات، يرجى الاطلاع على سياسة الخصوصية

الفلسفة عند المسلمين: مخطوطات ومطبوعات للعديد من الفلاسفة المسلمين

الفلسفة عند المسلمين

الفلسفة عند المسلمين

تُعرَّف الفلسفة الإسلامية بمصطلح يستخدم للدلالة على التفكير الفلسفي الذي يستند إلى النصوص الدينية في الإسلام لاستكشاف وفهم الآراء حول الكون وطبيعة الخلق والحياة. يُمكن أيضًا استخدام هذا المصطلح بشكل أوسع ليشمل جميع التصورات الفلسفية والأعمال الفكرية التي نشأت في إطار الحضارة الإسلامية، دون الحاجة إلى ربطها بالعلوم الشرعية. وقد يؤدي هذا الاستخدام الشامل إلى بعض الالتباس عند بعض الأفراد في التفريق بين الفلاسفة المسلمين وغير المسلمين الذين عاشوا في سياق الحضارة الإسلامية.

بدأ الاهتمام بالمواضيع الفلسفية المتعلقة بالرؤية الشاملة للحياة والبحث عن الحقيقة في بدايات الحضارة الإسلامية. وقد تميزت هذه المرحلة بظهور علم الكلام الذي يُعتبر جذرًا لتيار الفلسفة الإسلامية؛ إذ استند هذا العلم في الأساس إلى استخدام الأساليب اللغوية والمنطقية المستمدة من القرآن والسنة النبوية لمواجهة الشكوك التي طرأت على الإسلام ومعتقداته. تطور الفكر الفلسفي وتوسعت أفقه في القرن التاسع الهجري بعد التعرف على الفلسفة اليونانية القديمة من قبل المسلمين.

لذلك، ظهر جيل من الفلاسفة الذين تنوعوا في منهجهم وابتكاراتهم بحثًا عن الحقائق، وانتقلوا من دراسة النصوص المكتوبة إلى مرحلة إثبات الحقائق بواسطة الأدلة العقلية. وقد بلغت الأعمال الفلسفية الإسلامية ذروتها في القرن التاسع الهجري مع مساهمات فردية مثل تلك القادمة من ابن رشد في الأندلس، الذي ألقى بالضوء على أهمية تحكيم العقل بناءً على المشاهدات والتجارب، سُبِقَ إليه كل من الكندي، الذي كان يُلَقب بالمعلم الأول، والفارابي الذي أسس مدرسة فكرية استمدت أصولها من أفكار أرسطو.