عكا
ميناء عكا، 1992، أرشيف دان هداني، مجموعة الأرشيف (المكتبة الوطنية).

عكا

 قال ابنها البار (هشام شرابي): "عكا بالنسبة إليّ كانت (ولا تزال) أجمل مدينة في العالم"، فيما خبّر(محمود درويش) عن رائحتها في كتابه (في حضرة الغياب) بقوله: "المدن رائحة: عكا رائحة اليود البحري والبهارات."

تقع مدينة عكا في منطقة الجليل الأعلى بالجزء الشمالي الغربي من ساحل البلاد، وتحديدًا شمال ساحل مدينة حيفا وإلى الجنوب من رأس الناقورة. تتميز مدينة عكا بعراقتها وأصالتها التاريخية حيث أنها ضمن المدن المسّجلة في تراث اليونسكو العالمي. ومن معالم المدينة التاريخية: القلعة الصليبية، أسوار المدينة، ومسجد الجزار، وخان العمدان وغيرها من المعالم الأخرى. تعد مدينة عكا من أقدم مدن التاريخ الإنساني، إذ يمتد تاريخ المدينة إلى أكثر من 4000 عام. وكانت عكا جزءًا بارزًا من مدن الأمم التي مرت بها كالكنعانيين والفنيقيين والآشوريين والرومان والصليبيين ولاحقًا المسلمين.
سعت فيها كل حضارة مرت بالمدينة لإبراز وتعزيز مكانة المدينة ورونقها ومعالمها مثل: ميناء عكا، وقلعتها وأسوارها، وبناء السكة الحديدية لاحقاً من قبل العثمانيين.  

وعند الحديث عن الأمم التي مرت بمدينة عكا، لا بد من ذكر الحملة الفرنسية التي قادها نابليون بونابرت على البلاد ومرروه بمدينة يافا حيث ارتكب مجزرة دامية فيها، ومن ثم حصاره لمدينة عكا لمدة شهرين حيث استعصت عليه أسوار المدينة وكذلك مرض الطاعون الذي ألّم بجنوده.

 تسعى المكتبة الوطنية، من خلال هذه البوابة المعرفية، إلى إبراز أهم المواد الرقمية المتعلقة بعكا المدينة وما حولها، وتتكوّن هذه البوابة من عدة معارض مصنفة وفقاً للمواضيع (قرى قضاء عكا، شخصيات بارزة من عكا، قناة الكابري) ووفقاً لطبيعة المادة الرقمية (ملصقات وأفميرا حول عكا، مخطوطات أشرقت من عكا، أخبار بارزة حول عكا من الصحف الفلسطينية القديمة). هذا بالإضافة لمعرض سجن عكا وحكاية إعدام الشبان الثلاثة على خلفية أحداث ثورة البراق والتي خُلّدت بقصيدة لنوح إبراهيم (من سجن عكا). هذا إلى جانب العديد من المواد الرقمية، التي كانت تعكس حياة المدينة الفنية والاجتماعية والسياسية خلال حقب وفترات تاريخية عديدة وأظهرت كل التغييرات الناتجة عليها، مثل الصور المأخوذة من أرشيف العديد من المصورين والأشخاص ذوي الأهمية مثل: مجموعة صور الأراضي المقدسة وأرشيف عالم الآثار بينو روتنبرج والمصور الإيطالي جياكومو بروجي والمصوّر الفرنسي نويل ليريبورس والمصوّر دان هداني، والصحف الفلسطينية في موقع جرايد، والخرائط القديمة والحديثة. جميع المواد المذكورة متاحة ومتوفرة في المعارض أدناه ويمكن الاستفادة منها في التعرف على تاريخ المدينة ومعالمها.

 

مخطوطات قديمة من عكا

يجد المتصفح في هذا المعرض أربع مخطوطات دينية صوفية ودينية يهودية وحسابية، جميعها سطع نورها في مدينة عكا في القرن الرابع عشر، التاسع عشر، والعشرين. يمكنكم تصفح المخطوطات وتنزيلها على أجهزتكم الخاصة والاستفادة منها في أبحاثكم.

قناة الكابري

قناة الكابري أو نبع الكابري تقع في الجزء الشمالي الشرقي للمدينة مروراً بقرية الكابري حتى الوادي الصغير الذي يوجد فيه النبع الأصلي، وهي عبارة عن أربعة عيون والتي كانت تعتبر أحد أهم مصادر المياه لمدينة عكا العثمانية والانتدابية وقراها لعذوبة مياها ووفرتها. في هذا المعرض، يوجد أربعة عناصر مختلفة من مواد مختلفة تظهر القناطر والنبع.

من سجن عكا طلعت الجنازة؛ حول إعدام الشبان الثلاثة

عناوين من الصحف الفلسطينية تعود للفترة الانتدابية حول إعدام الشبان الثلاثة (عطا الزير، محمد جمجوم، وفؤاد حجازي) في سجن عكا. هذه الحادثة اُعتبرت إحدى تبعات ثورة البراق، والتي تسابقت الصحف الفلسطينية في الحديث حولها. للمزيد حول عكا وأهم الأحداث والأخبار الخاص بها في الصحف الفلسطينية، اضغطوا على "عكا في جرايد" آخر المعرض.

 

عكا في جرايد