كوكيز (cookies)

يستخدم موقع المكتبة الوطنية ملفات تعريف (cookies)لتحسين تجربة التصفح الخاصة بك. إن تصفحك للموقع يمثل موافقة على استخدام ملفات تعريف (cookies). لمزيد من المعلومات، يرجى الاطلاع على سياسة الخصوصية

الإمام البخاري: نبذة عن حياته ومؤلفاته في مجموعة مخطوطات المكتبة
الجامع الصحيح للإمام البخاري، نسخة مملوكية، مجموعة يهودا، المكتبة الوطنية

الإمام البخاري

الإمام البخاري (810 م – 890 م) هو محمد بن إسماعيل بن إبراهيم بن المغيرة البخاري، من مدينة بخارى في أوزبكستان اليوم. يعد من ألمع علّامة الإسلام حتى يومنا هذا،. تعددت رحلات الإمام البخاري العلمية للأخذ عن الشيوخ، ورواية الأحاديث عن المحدّثين، فنزل بالعديد من بلاد العالم الإسلامي للسماع من الشيوخ والعلماء وبعض الشخصيات الإسلامية البارزة. بعد خروجه من بخارى، أراد التوسع في طلب العلم فرحل إلى الأقاليم المجاورة مثل: بلخ (أفغانستان)، مرو (تركمانستان)، الريّ (إيران)، هراة (أفغانستان) ونيسابور(إيران). بعد زيارة الأقاليم المجاورة، وصل الإمام البخاري إلى بلاد الشام، مصر، بغداد، الكوفة، وقد جالس في بغداد الإمام أحمد بن حنبل وأخذ عنه وتعلّم منه حتى وصل مكة المكرمة. وقد اختار مكة للإقامة فيها؛ وذلك استكمالًا لرحلته في طلب للعلم، بعدما أنهى رحلة الحج برفقة أمه وأخيه، وتحديدًا لتعلّم الحديث النبوي الشريف والأخذ عن الشيوخ هناك. بعد ذلك، توجه إلى المدينة المنوّرة.

يوجد في المكتبة الوطنية مجموعة من المخطوطات والكتب حول مصنّف الجامع الصحيح أو صحيح البخاري في فترات زمنية مختلفة من القرن الثالث عشر حتى القرن التاسع عشر، بالإضافة إلى ذلك يوجد بعض الشروحات من مختلف العلماء المسلمين. معظم المواد تم رقمنتها وعرضت في هذه البوابة ويمكن الحصول عليها النقر على المادة المعروضة والتوجه إلى فهرس المكتبة الوطنية.


ألّف وصنّف الإمام البخاري الكثير من الكتب حول الحديث النبوي، وقد كان ذي حنكة وذكاء حاد، مما ساعده على التأليف وجمع الأحاديث في في ربيع عمره. وقد كان واسع المعرفة بالحديث النبوي، كأحد أهم علوم الدين الإسلامي، وأحوال رواة الحديث من تعديل وتجريح، وخبرته التامّة بالأسانيد من صحيح وضعيف. وقد كان يقول عن نفسه: "ما جلست للحديث حتى عرفت الصحيح من السقيم، وحتى نظرت في عامة كتب الرأي وحتى دخلت البصرة خمس مرات أو نحوها، فما تركت بها حديثًا صحيحًا إلا كتبته إلا ما لم يظهر لي." من أبرز كتب الإمام البخاري: الجامع الصحيح أو ما عرف أيضًا باسم "صحيح البخاري" ويعد هذا الكتاب من أشهر مؤلَّفاته وأشهر كتب الحديث النبوي على الإطلاق عند أهل السنة والجماعة، وقد مكث في تصنيفه وترتيبه وتبويبه مدة 16 عامًا. للمزيد حول الإمام البخاري في قواعد بيانات المكتبة، اضغطوا هنا أو على شريط البحث أعلى الصفحة.