مدينة حيفا
حيفا، 1900، مركز أبحاث الفلكلور

مدينة حيفا

تعد مدينة حيفا واحدة من أهم مدن البلاد، وهي من المدن المتنوعة على جميع الأصعدة وهذا التنوع جليّ في فنها المعماري وصحفها ومسارحها وتنوّعها الديني والإثني الذي أضاف لسحر المدينة وكذلك لعائلاتها العريقة. كان يصدر في مدينة حيفا قبل عام الـ 1948 أعرق الصحف الفلسطينية مثل صحيفة "الكرمل" و"اليرموك" و"النفير" والمجلة الساخرة "المهماز" وغيرهم الكثير. بالإضافة إلى ذلك، كانت حيفا وجهة الأدباء والمسرحيين والمطربين العرب، فقد لُقِّبت المطربة أم كلثوم بـ "كوكب الشرق" وهي تغني على إحدى مسارحها. بالإضافة إلى ذلك، فقد تحوّلت المدينة إلى مركز سكك القطار في فلسطين الانتدابية آن ذاك، وعند الحديث عن حيفا لن ننسى مينائها الدولي الذي توّسع في ظل فلسطين الإنتدابية وتحديداً عام 1929 ميلادي حيث زُوِّد بأهم الأجهزة الحديثة في ذلك الوقت، وفي نفس العام دشّنت شركة بترول العراق مصفاة لتكرير النفط العراقي في مدينة حيفا وذلك لأجل تصديره للخارج. أما اليوم فهو يُعتبر من أهم موانئ إسرائيل. 

تجدون في هذه البوابة نظرة تاريخية على مدينة حيفا حيث الرونق والأصالة والجمال الأخّاذ وذلك من تصفح مواد المكتبة الوطنية من صور وملصقات وصحف وخرائط قديمة وحديثة، بالإضافة للكتب القيمة والمتنوعة الموجودة داخل مبنى المكتبة، يمكنكم كذلك الإطلاع على كل ما يخص مدينة حيفا وذلك بالنقر على شريط البحث الموجود أعلاه.